مشاريع , منتدي تشغيل البال

اخوكم // سامح يوسف

8 خطوات بطيئة وصعبة لتصبح مليونيرا 8 خطوات بطيئة وصعبة لتصبح مليونيرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حصري 8 خطوات بطيئة وصعبة لتصبح مليونيرا 8 خطوات بطيئة وصعبة لتصبح مليونيرا

مُساهمة من طرف Admin في 12.09.17 14:17

[size=13][size=15]


[/size][/size]

8 خطوات بطيئة وصعبة لتصبح مليونيرا

قد نتفق جميعا أن المال فعلا ليس هو كل شي في هذه الحياة ! لكن هذا لا يمنعنا من الاعتراف بأنه في بعض الأوقات يكون ذي أهمية قصوى، لذا فلنضم المال إلى قائمة نجاحك، ولنقل بأنك مثل العديد من الناس تود أن تصبح مليونيرا. فما هي طبيعة الأمور التي تجب عليك القيام بها لزيادة حظوظك لتحقيق طموحك؟


نقترح عليك هذه الخطوات، فهي ليست سريعة ولا سهلة ولكنها فعالة وناجعة على المدى المتوسط والطويل.

1. لا تكن مهووسا بالمال


بينما يعتبر الهوس بالمال من بين المعيقات أمام عزيمتك لتصبح مليونيرا، فإن التركيز بشكل مبالغ فيه على الحصول على المال يصرف الانتباه والتركيز على القيام بالأشياء التي تساهم فعلا في بناء وزيادة الثروة، وعليه، لكي تصبح مليونيرا غير من وجهة نظرك للمال:
” لا تعتبر المال كهدف أولي وأسمى، بل كوسيلة لفعل الأشياء الصحيحة والناجحة.”

2. إبدا بتعقب عدد الذين تُقدِّم لهم المساعدة مهما كانت صغيرة.


كل الأشخاص الناجحين كيف ما كان مجال نجاحهم سواء في مجال المال والأعمال أو في مجالات أخرى، فهم يقدمون المساعدة بشكل لافت. فهم بارعون في فهم الأخرين ومساعدتهم على تحقيق أهدافهم، و يعرفون أيضا أن نجاحهم في النهاية مقرون بنجاح الناس مِنْ حولِهم.
لذا فهم يعملون جاهدين على جعل الأخرين ناجحين، من الموظفين والزبائن و المُورِّدين.. لأنهم يعلمون أنه إن كان باستطاعتهم تقديم المساعدة، فالنجاح سيعقب هذا الفعل الإنساني لا محال.

3. بدل التفكير في كسب مليون دولار، فكِّر في خدمة مليون شخصا.


عندما تتوفر على عدد قليل من الزبائن، وهدفك هو جني أموال كثيرة، فإنك تندفع لتجد طرقا لاقتناص كل دولار من جيوب هؤلاء الزبناء على قِلَّـتهم!!
ولكن عندما تجد طريقة لخدمة عدد كبير من الناس، فالعديد من الأرباح ستعقب هذه الخطوة؛ كانتشار الدعاية الشفهية على نطاق واسع، واستقبال الآراء بشكل متزايد ما من شأنه ان يزيد من فرصك لتحسين منتوجاتك وخدماتك، ويَكبُر بذلك عدد الموظفين والعمال لتستفيد من تجاربهم ومهاراتهم. هكذا، وفي وقت وجيز تصبح أعمالك من الامور التي لم تحلم بها، لأن زبائنك وموظفيك قد أخدوك إلى أماكن لم تكن تتوقعها.
إذا خدمت مليون شخص بشكل جيد، فستجني أموالا كثيرة لا محالة.

4- انظر إلى كسب المال على أنه طريقة لعمل أشياء أخرى.


عموما هناك نوعان من الناس؛ أما نوع الأول يقوم بأعمال و أشياء لأنه يريد الحصول على المال، و بالنسبة إليه ، كلما قام بأمور كثيرة كلما حصل على اموال كثيرة. لكن الغريب مع هذا الصنف من الناس أن العمل لا يهم بقدر ما يهم المال الذي سيحصل عليه؛ وبالتالي هؤلاء قد يقومون بأي شيء مادام قد يجني من وراءه المال.
بينما النوع الثاني يرى في الحصول على المال أنه يمكنهم في نفس الوقت من القيام باعمال يحبونها و تضيف قيمة لمجتمعاتهم. فهذا النوع من الأشخاص يسعى دائما إلى تحسين إنتاجيتهم، وتوسيع نطاق عملهم. فهم يحبون ما يقومون به ويرون الحصول على المال كسبيل للقيام بأكثر الأشياء التي يحبونها. فتجدهم يحلمون ببناء شركة تنتج أجود المنتجات الخدمات، والمال هو الشعلة لإنارة هذا الحلم.

“لا نصنع الأفلام لجني المال، إننا نجني المال لصنع أفلام أخرى” والت ديزني.

5. عليك إتقان أمرٍ واحد.


اختر شيئا تجيده مسبقا، فقط أمر واحد، وركز كل اهتمامك عليه؛ اعمل، تدرب، تعلم، قم بتقييمه، قم بمزاولته وتحسينه، ولا تغتَرّ أبدا بنفسك، بل كن ناقد لذاتك نقدا بناءً لضمان استمرارك في العمل على تحسين كل ما يتعلق بهذا الأمر. فالأشخاص الناجحون ماليا ماهرون في التركيز على أمر واحد يجيدونه بدلا من التركيز على كل ما يحيط بهم من مهام و اعمال.
إن التفوق مكافأة في حد ذاته، لكنه أيضا يأتي بعائد مادي مرتفع، والاحترام الفائق، والشعور بالانجاز ، وتقدير الذات،…كل هذا يجعل منك غنيا بالمفهوم غير المادي.

6- ابحث عن أفضل 10 أشخاص تفوقوا في مجالك.


كيف اخترت هؤلاء العشرة؟ كيف حددت من كان الأفضل من بينهم؟ وكيف قمت بقياس نجاحاتهم؟ قم استعمال هذه المعايير لتتعقب تطورك نحو الأفضل.
إذا كنت كاتبا قد يكون تقيمك لنفسك ولنجاحك عن طريق تصنيف شركة “امازون”، وإذا كنت موسيقيا قد يكون نسبة التنزيلات في شركة “أيتونز”، إذا كنت قائدا فبعدد الناس الذين قمت بتدريبهم وتطويرهم وأصبوا جيدين في حياتهم، و إذا كنت مُسوِّقا إلكترونيا قد يكون بعدد الشراء لكل أو المشتريات لكل زائر أو نسبة التحويلات..
لا تكن فقط من المعجبين بالأشخاص الناجحين، ولكن قم بدراسة و تحليل أسباب نجاحهم، حاول اقتفاء آثارهم وتحقيق نجاحاتهم.

7. راقب تقدمك بانتظام.


إننا نميل لنصبح ما نستطيع قياسه، لذا راقب تقدمك مرة في الأسبوع / الشهر على الأقل. وقد تتساءل ماهي المعايير و المؤشرات التي يمكنك من خلالها قياس أداءك و تقدمك؟ عموما مؤشرات و معايير القياس تتحدد دائما استناداً إلى طبيعة الأهداف.
ربما قد يكون المؤشر عدد الناس الذين قمت بحل مشاكلهم، او ربما كم عدد الزبناء الذين قدمت لهم الخدمة، او ربما ستقوم بتقييم المراحل الأساسية في رحلتك لتصبح ألأفضل في العالم/بلدك في مجالك.

8. قم بخلق روتين لضمان تقدمك.


لا تنسى أبدا أن تحقيق هدف ما يكون بخلق روتين يساهم في تحقيقه. فمثلا، إذاك كان هدفك هو تأليف كتاب من 200 صفحة، و الروتين لتحقيق هذا الهدف هو كتابة أربع صفحات يوميا؛ فهذا هو روتينك. إن الالتزام بهذا الروتين هو الذي يضمن لك تحقيق هدفك.
السر هو تحديد الاهداف وخلق روتين/عادات نجاح تدعم تحقيقها، راقب عن كثب أداءك وتقدمك، قم بحل المشاكل التي تواجهك، وقم بتحسين وتطوير الامور التي نجحت فيها. تحلى بالقليل من المرونة في طريقك و الكثير من الالتزام  باهدافك، قيّم وعدِّل واعمل جاهدا كل يوم لتكون أفضل مما كنت عليه بالأمس.
قريبا ستصبح جيدا، ثم ستصبح ناجحا، ثم عظيما ثم وبدون أن تلاحظ، ستصبح مليونيرا، إذا كنت ممن يطمحون إلى ذلك فعلا.
avatar
Admin

تاريخ التسجيل : 14/05/2009
العمر : 47

http://sameh80.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى